Subscribe

RSS Feed (xml)

Powered By

Skin Design:
Free Blogger Skins

Powered by Blogger

Tuesday, March 23, 2010

مصنع سكر كنانة kenna sugar company




بإنتاج 606 الف طن سنويآ من السكر

وبأفتتاح مصنع الايثانول ( الوقود الحيوي ) من مخلفات صناعة السكر

ومشروعات اللحوم والالبان و الاعلاف الخضراء

تكون كنانة وبحق اكبر مصنع متكامل لانتاج السكر ومشتقاته في العالم


العضو المنتدب لشركة سكر كنانة والرئيس السابق لمنظمة السكر العالمية محمد المرضي لـ «الوسط»:
خطة السودان لصناعة السكر تستهدف 13 مشروعا بعائدات 20 مليار يورو
الخرطوم - إبراهيم خالد


وضعت شركة سكر كنانة المحدودة، التي تعتبر من انجح مشاريع الاستثمار العربي المشترك في السودان وتملك اكبر مصنع لإنتاج السكر في العالم، خطة كبرى لإنتاج السكر تستهدف إقامة 13 مشروعا جديدا في مختلف أرجاء السودان على مدى خمسة أعوام بمساحة كلية تبلغ 4 ملايين و 112 ألف فدان وبرأس مال يبلغ 13.6 مليار يورو. وسيبلغ العائد المتوقع لتلك الخطة من إنتاج السكر، الايثانول، العلف الحيواني، اللحوم، منتجات الألبان والكهرباء 19.8 مليار يورو.

ولتسليط الضوء على انجازات وخطط شركة كنانة أجرت «الوسط» لقاء مع العضو المنتدب لشركة سكر كنانة محمد المرضي التجاني محمود، قال فيه إن شركة سكر كنانة المحدودة تأسست العام 1975 على قدر عال من المسئولية الاجتماعية وشراكة بين حكومات عربية هي: حكومة جمهورية السودان، حكومة دولة الكويت، حكومة المملكة العربية السعودية، ومؤسسات عربية هي: الشركة العربية للاستثمار، الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، ومؤسسات وطنية هي: مصرف التنمية الصناعية، مجموعة البنوك التجارية السودانية، ومساهمين آخرين، هما: شركة الخليج لصيد الأسماك وشركة سوجتز اليابانية.

وأوضح المرضى أن هدف الشركة الأساسي هو إنتاج سكر أبيض لسد حاجة الاستهلاك المحلي والتصدير وتطوير تقنيات صناعة السكر بالسودان وإحداث تحول اقتصادي اجتماعي بمنطقة المشروع، وتبلغ طاقة المشروع الأساسية 300 ألف طن من السكر في العام بطحن 17 ألف طن من السكر يوميا، وتم من خلال خطط الشركة الاستثمارية زيادة طاقة الطحن إلى 26 ألف طن من القصب يوميا وإنتاج السكر إلى أكثر من 400 ألف طن.

وأضاف أن مصنع سكر كنانة يعد أكبر مصنع لإنتاج السكر في العالم تحت إدارة موحدة حيث تمتلك الشركة المزرعة والمصنع وكل أدوات الإنتاج وتقوم بجميع عمليات الإدارة والتسويق والتطوير... إلخ.

كما حققت كنانة بحسب العضو المنتدب، أهدافها بكفاءة واقتدار حيث دخلت محيط تجارة السكر العالمية منذ تسعينيات القرن الماضي وانتهجت سياسة التوسع الرأسي بتجويد عمليات الإنتاج والتوسع الأفقي بزيادة الرقعة المزروعة وتنويع الإنتاج باستغلال مخلفات الإنتاج وتنويع الإنتاج رأسيا حيث قامت بإنشاء مصنع للعلف الحيواني بطاقة 100 ألف طن في العام وأقامت مزرعة لإنتاج الألبان والدواجن واللحوم والخضر والفاكهة وأنشأت شركة لإنتاج الأجبان ومنتجات الألبان إلى جانب إنشاء ورشة حديثة لتصنيع المعدات وتصديرها.

وقال إنه في إطار خطة الشركة الخمسية وبرنامج التوحيد والتغيير تم إنشاء وتشغيل مصنع لإنتاج الإيثانول من المولاص وهو أحد مخلفات صناعة السكر، وذلك لإنتاج 60 مليون لتر في العام وهو وقود أخضر متجدد صديق للبيئة... وتم في إطار برنامج التحول إنشاء خمس وحدات إنتاجية تعامل كمراكز كلفة وربحية وهذه الوحدات هي: وحدة إنتاج السكر، وحدة إنتاج العلف، وحدة إنتاج المزرعة الإنتاجية، وحدة مصنع المعدات، وحدة إنتاج الإيثانول... وحقق هذا التحول في سنة الخطة الأولى أهداف خفض الكلفة وزيادة الإيرادات والأرباح الموزعة وذلك بفضل سياسة نشاط الموارد وإقامة شراكات استراتيجية مع الشركات المختلفة في مجال تقديم الخدمات والتمويل وحققت الشركة في العام المالي 2007/2008 وهو عام الأساس للخطة الخمسية إنجازات أشاد بها المساهمون تتمثل في تحقيق أرباح بلغت 147 في المئة العام السابق كما حدث خفض في المصروفات بلغ 35 في المئة وتم هذا بفضل سياسة الترشيد والتحول نحو الوحدات الإنتاجية وتطبيق نظام الحصاد الآلي للقصب بنسبة 100 في المئة والاتجاه التدريجي نحو تطبيق الحصاد الأخضر ومضاعفة إنتاج الطاقة وترشيد العمالة والتشاطر الاقتصادي للموارد.

وذكر المرضي لـ «الوسط»، أن الشركة تعمل في إطار الاستجابة لمتطلبات الوسط الاستثماري الوطني والإقليمي والعالمي إلى التحول نحو التسجيل في سوق الأوراق المالية بالخرطوم وفي المنطق العربية، وذلك بعد أن تهيأ المناخ الآن لهذا التوجه الذي يسانده مساهمو الشركة وتقوم الشركة بدراسات معمقة بالاستعانة مع كبريات الشركات المالية العالمية لتحديد الجدوى الاقتصادية لهذا التحول للاستفادة من وجود الشركة في سوق الأوراق المالية كمرحلة طبيعية من مراحل نمو الشركة وكأحد أهداف الخطة الخمسية للشركة.


--------------------------------------------------------------------------------

الأعلاف الحيوانية





وتمثل أعلاف كنانة الطبيعية ثورة في مجال التغذية الحيوانية، فهي صديقة للبيئة تقوم في إنتاجها على أساس استغلال مخلفات صناعة السكر (المولاص والبقاس) كما أنها تصلح لكل المجترات (الأبقار، الأغنام، الماعز، الإبل) وبالتالي فهي تمثل حلولا علمية وعملية لمشاكل التغذية الحيوانية في ظل تناقص المصادر العلفية.

ولم تتوقف مسيرة «كنانة» عند تصنيع وتركيب الأعلاف فقط، بل امتدت ابتكاراتها إلى إدخال حزم رؤوس القصب الأخضر الناجم عن تبني الشركة لعملية الحصاد الأخضر والتي ستكون بديلا عن عمليات حرق القصب. وهذه بدورها توفر جانبا آخر مهما وهو مجال الأعلاف الخشنة وهي ضرورية لتغذية الحيوان ويتم حزمها آليا من الحقل مباشرة.

وكما هو متوقع فقد اتصل العديد من التجار والمتعاملين والراغبين في هذه الأعلاف وبالفعل قامت الشركة بتصدير أول شحنة لتجربتها في منطقة شرق إفريقيا.

ولا يتوقف اهتمام كنانة في جانب الإنتاج فحسب بل امتد ذلك إلى ابتكار حزم تسويقية وإرشادية في الحقل للمستثمرين في المراعي المختلفة داخل السودان. وتوفير إرشادات الشركة مكتوبة بتجارب عملية، إذ إن الحيوان في حد ذاته تنظر إليه كاستثمار يجب المحافظة عليه وتنميته وقد ظل هذا هاجسا لدى كنانة.

وترجمة لما سبق فإن علف كنانة متميز عن بقية الأعلاف بأنه علف كامل يخفض الكلفة العمالة بالمزرعة، ولا يحتاج إلى مساحة كبيرة في التخزين، ويمكن استخدامه منفردا من دون أي إضافات علفية أخرى، ويتميز بالسعر الاقتصادي.

وتقدم كنانة في إنتاجها من الأعلاف التي يتم تطويرها بمعامل ومزارع الشركة بصورة علمية بإشراف فريق من الخبراء والباحثين وتقوم الشركة بتصدير أعلافها الآن إلى الدول العربية والإفريقية إلى جانب تلقيها طلبات من الاتحاد الأوروبي حيث أثنى المشترون على كفاءة وجودة أعلاف كنانة وخاصة للأبقار.


--------------------------------------------------------------------------------

الإيثانول


يمثل مشروع إنتاج وقود الإيثانول بكنانة تطورا طبيعيا لصناعة السكر ولمسيرة الإنماء في شركة سكر كنانة باعتبارها رائدة التصنيع الزراعي، ولطالما كان التوسع في كنانة يحمل معه دائما التنويع في محفظة الاستثمارات وفق خطط مدروسة ورؤية واضحة لاستباق التغيير في عالم أضحى فيه السكون استثناء، لذلك أخذت الشركة بزمام المبادرة في تطوير مشروع الوقود الأخضر ليس لمجرد تحقيق الأرباح فقط ولكن لتحقيق فلسفة الشركة في توفير الغذاء وتطوير موارد الطاقة المتجددة وهي بهذا تضرب مثالا حيا في تقديم آلية للتنمية المستدامة.

ووفق هذه الفلسفة كان تصميم مصنع كنانة لإنتاج الإيثانول بطاقة 65 مليون لتر/ السنة، ومن المخطط أن تزيد الطاقة الإنتاجية في غضون الأعوام الثلاثة المقبلة إلى 200 مليون لتر في العام وفق خطة مدروسة ترمي للاستفادة من التوسع في إنتاج محصول القصب، ويتميز هذا المصنع الذي تم استجلاب معداته من البرازيل بواسطة شركة ديديني ويجسد هذا المصنع أحدث ما توصلت إليه صناعة الإيثانول في العالم.

وقامت بتركيب المصنع وحدة كنانة للتصنيع والهندسة (كيم) وهي إحدى وحدات الأعمال بكنانة بجدارة عالية وفي زمن قياسي حيث تم تسليمه لشركة ديديني لتقوم بإجراء عمليات التشغيل والتجريب تمهيدا لتسليمه لشركة كنانة.

ويتميز المصنع بمرونة التصميم حيث يمكن التحول من إنتاج الإيثانول من استخدام مدخلات المولاص إلى إنتاج الإيثانول مباشرة من عصير السكر، وإدخال أفضل وأحدث وسائل التكنولوجيا في عمليات التصنيع والتخمير، ووجود خبرات سودانية على أعلى مستوى من التدريب والكفاءة منذ البداية بل وشاركت هذه الخبرات في الدراسات الأولية منذ أن كان المشروع فكرة، ويتم الإنتاج وفق أعلى معايير الجودة في العالم وخاصة الاتحاد الأوروبي.

ويستهدف إنتاج وقود الإيثانول تلبية حاجة السوق المحلية في مجال خلط الوقود وكذلك التصدير إلى السوق العالمية، وحاليا تلقت الشركة العديد من الطلبات وخاصة من الاتحاد الأوروبي لتصدير الإيثانول.

No comments:

Post a Comment

Post a Comment